ديني - تعليمي - ثقافي
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

 

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى قسم التربية الإسلامية        نتمنى للجميع الاستفادة من الموقع           للمراسلة الفورية مع قسم التربية الإسلامية على البريد الاكتروني   islamy.kw@hotmail.com

أ/ مساعد الهزاني   _ رئيس القسم        أ/ محمود محمد محمود -معلم التربية الإسلامية      أ/ محمد عبد المجيد بحيري  - معلم التربية الإسلامية      أ/ وائل تركي - معلم التربية الإسلامية     أ/ محمد علي ( ابوعلي) - معلم التربية الإسلامية

الساعة

cheap cars
التقويم الهجري والميلادي
عدد الزوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ملخص للصف الحادي عشر منهج جيد 2013-2014م
الأحد يونيو 22, 2014 5:47 pm من طرف monnaaaa

» تلخيص كامل للدروس المقررة الصف 12 الفصل الدراسي الثاني
الثلاثاء يونيو 17, 2014 5:06 pm من طرف عبد الله عمر الجبان

» ملخص كامل للصف العاشر الفترة الثانية المنهج الجديد 2012-2013م
الإثنين يونيو 02, 2014 12:56 am من طرف محمود

» ملخص التربية الإسلامية الفصل الثاني كامل المنهج الجديد
الإثنين يونيو 02, 2014 12:55 am من طرف umhamad

» نموذج اختبار الفترة الاولى صف 10
الإثنين يونيو 02, 2014 12:52 am من طرف محمود

» تلخيص التربية الإسلامية الصف 10 الفترة الأولى
الإثنين يونيو 02, 2014 12:48 am من طرف محمود

» اختبار قران كريم للفترة 4 نموذج2
الإثنين يونيو 02, 2014 12:40 am من طرف محمود

» نماذج اختبار قران جديدة
الثلاثاء مايو 27, 2014 8:24 am من طرف وائل تركي

» نماذج متعددة لاختبارت القران الكريم فترة 4 صف 12
الثلاثاء مايو 27, 2014 8:20 am من طرف وائل تركي

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
شاطر | 
 

 مهارات التدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وائل تركي



عدد المساهمات: 71
تاريخ التسجيل: 26/08/2010

مُساهمةموضوع: مهارات التدريس   الخميس أكتوبر 07, 2010 6:12 pm

مهارات التدريس



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.

تعددت مهارات التدريس وتنوعات وأختلف المتخصصون في حصرها أو تقدير عددها وقبل أن نخوض في وضع تصور لمهارات التدريس بصفة عامة هناك سؤال يفرض نفسه

س: ما المقصود بمهارة التدريس؟

ج مهارة التدريس : هي القدرة على أداء عمل ( نشاط معين ) ذي علاقة بتخطيط التدريس ، تنفيذه، تقويمه ، وهذا العمل قابل للتحليل لمجموعة من السلوكيات
أنواع مهارات التدريس



تنقسم مهارات التدريس إلى: مهارات التخطيط – ومهارات التنفيذ

أولا: مهارات التخطيط :



تحتوي مهارات التخطيط على مهارات كثيرة منها:

% تحليل محتوى المنهج المقرر وتنظيمه في خطة تدريسية

% تحليل خصائص المتعلمين ( المرحلة العمرية – الجنس – البيئة )

% اختيار الأهداف التدريسية ( حسب كل علم من العلوم )

% اختيار الوسائل التعليمية المعينة

% تحديد أساليب التقويم وتحديد الواجبات المدرسي
ثانيا : مهارات التنفيذ



وهي ست عشرة مهارة مجمله في التالي

o مهارة تهيئة غرفة الصف

o مهارة إدارة اللقاء الأول

o مهارة إدارة أحداث ما قبل الدخول في الدرس الجديد

o مهارة التهيئة الحافزة

o مهارة الشرح

o مهارة طرح الأسئلة

o مهارة تنفيذ العروض العملية

o مهارة التدريس الاستقصائي

o مهارة استخدام الوسائل التعليمية

o مهارة استثارة الدافعية للمتعلم

o مهارة الاستحواذ على الانتباه

o مهارة التعزيز

o مهارة تعزيز العلاقات الشخصية

o مهارة ضبط النظام داخل الصف

o مهارة تلخيص الدرس

o مهارة تعيين الواجبات المنزلية ومعالجتها
وسنتناول في الصفحات القادمة توضيح مهارات التدريس التنفيذية بشيء من التفصيل:

1- مهارة تهيئة غرفة الصف



والمقصود بغرفة الصف هو المكان الذي تدور فيه أحداث العملية التعليمية سواء كان ذلك في الصف أو غرفة عرض أو مسرح أو قاعة

س: ما المقصود بتهيئة غرفة الصف؟

نقصد بتهيئة غرفة الصف = مجموعة من السلوكيات يقوم بها المعلم بسرعة وبقدرة وبدقة لجعل الصف مريحا مبهجا وميسرا للعملية التعليمية

ومن السلوكيات التي يمكن للمعلم بها تهيئة غرفة الصف على سبيل المثال لا الحصر ما يأتي:

ü يهتم بإضاءة الحجرة عند دخوله

ü يتحكم في تهوية الحجرة

ü يعدل درجة حرارة الغرفة ( بالاستعانة بالمكيف )

ü يحدد درجة الضوضاء إن أمكن ( ضوضاء خارجية يقوم بإغلاق النوافذ أو الباب - ضوضاء داخليه من الطلاب أنفسهم يتعامل معها .....)

ü يعدل من درجة صوته بحيث لا يكون مرتفعا مزعجا ولا منخفض لا يسمعه بعض الطلاب.

ü يعدل من مكان وقوفه بالصف بحيث يكون في مكان يراه جميع الطلاب وهو يراهم بسهوله

ü يعدل من وضع السبورة إن كانت متحركة أو شاشة العرض حتى يراها الطلاب بوضوح

ü ينظم أساس الغرفة وكيفية مواجهة الطلاب للسبورة

ü يحرص على تنظيم جلوس الطلاب

ü يوفر الوسائل المعينة والمستخدمة في الدرس

ü يعمل على نظافة غرفة الصف وتجميل المكان بقدر المستطاع

2- مهارة اللقاء الأول



هي مجموعة السلوكيات التي يقوم بها المعلم أول لقاء له مع طلابه ، بغرض إجراء حالة من القبول و التفاهم و التواصل معهم من البداية ، و بغرض تعريفهم بالمقرر الدراسي ، و كيفية تدريسه وتقويمه و القواعد الصفية المتبعة في إدارة الصف.

وهذه نماذج من المعلمين نتمنى أن لا تكون منهم:

المعلم القاسي

و هو الذي لا يشغله شاغل في اللقاء الأول إلا أن يعطي انطباعا لدى طلبته أنه شخصية مهابة و عنيفة على المخلين بالنظام في الفصل.

المعلم المغرور

هو الذي يبدأ حديثا بأنه معلم ذو خبرة ، قل أن يوجد مثله ، و أن طلبته دائما ينجحون بتفوق .

المعلم المتعجل

و هو الذي لا يعطي بالا لأهمية اللقاء الأول ، و كل همه الأساسي تدريس المقرر من لحظة دخوله للصف .

المعلم الهلامي

و هو الذي يأتي للقاء الأول دون تصور واضح عن المقرر الذي سيدرسه. كما أنه لا يعطي طلبته إجابات شافية أو محددة عن أسئلتهم فيترك الطلاب خاليي الوفاض .



ونتمنى أن تكون مثل هذا المعلم ((كاسر الجليد ))

هو المعلم الذي يحرص على كسر حاجز الغربة بينه و بين طلبته بحيث يبدأ الألفة و التواصل والتفاعل من أول وهله . و ذلك بعمل الخطوات التالية :

يذهب إلى الصف مبكرا قبل الموعد المحدد .

1- يرتب نظام جلوس الطلاب.

2- يتبادل الحديث الودي بين الطلاب

و مع بدأ الساعة الدراسية:

% يبدأ بالعبارات الافتتاحية

% التعريف بالنفس

% اسم المادة العلمية و نتائج الطلاب من قبل بالمادة و توقعاته من طلابه الحاليين .

% الحديث المفصل عن المنهج

% يسمح للطلبة بتوجيه استفسارات حول المنهج المقرر

% يبدأ في طرح الأحكام و القواعد الصفية

% ينبه من يتحدث أو ينشغل أثناء الدرس .

% يبدأ في التعرف على أسماء الطلاب

% يذكر عبارات تحمل الأمنيات الطيبة لهم و يحثهم على السعي لطلب العلم و الحرص على الاجتهاد في سبيله .

3- مهارة أحداث ما قبل الدرس





هي مجموعة السلوكيات التي يقوم بها المعلم قبل بدء تعلم الدرس الجديد و يتم في الدقائق الأولى من الساعة الدراسية و يكررها المعلم عادة في معظم دروسه وفقا لنهجه الخاص ، بقصد تحقيق الأغراض التالية :

1- بناء جسر التواصل مع الطلاب بغرض تعزيز العلاقات الشخصية .

2- تفريغ أي شحنة انفعالات سالبة عند الطلاب التي قد تؤثر سلبا على تعلمهم للدرس الجديد

3- استيفاء بعض الأعمال الإدارية كحصر الحضور الغياب .

4- إلقاء بعض التعليمات الضرورية على الطلاب .

5- مراجعة الدرس السابق



انتبه لا تكن مثل هذا المعلم!

المعلم العجول

هو الذي لا يشغله شاغل عندما يدخل الصف ، إلا أن يدير ظهره للطلبة و يسرع بكتابة عنوان الدرس الجديد ، و يبدأ في الشرح و لا يعطي أحداث ما قبل التدريس أهمية تذكر .

المعلم المتجاهل

و هو الذي لا يعطي اهتماما للطلبة كبشر من حيث اهتماماتهم و مشاغلهم و حالتهم الانفعالية ، و يكون كل همه في بداية الساعة الدراسية حصر الغياب و إسكات الطلاب و مراجعة الدرس السابق ومعاقبة كل من لم يستوعب الدرس أو لم يحضر الواجب المنزلي .



كن مثل هذا المعلم:



المعلم المحبوب

· فيدخل الصف مبتسما و يلقي السلام على الطلاب .

· يوزع بمعاونة الطلاب الكتب المدرسية و الدفاتر بعد تصحيحها .

· يسأل الطلاب عن أي استفسارات

· يعطي الطلاب فسحه صغيرة من الوقت ريثما ينتهون من إخراج الكتب و الحديث الجانبي مع الزملاء.

· إذا لم يصمت الطلاب خلال فترة وجيزة يلجأ المعلم إلى أحد وسائل ضبط النظام

· عندما يهدأ الطلاب يجيب المعلم عن أي أسئلة يطرحها الطلاب

· يتولى إخبار الطلاب بأي تعليمات جديدة مثل :

· تشجيع الطلاب على القيام بالأنشطة المدرسية و المسابقات

· تعليمات تحذر الطلاب من ممارسات سلوكيات معينة مثل التحدث في طابور الصباح

· تعليمات تخص مواعيد الاختبارات

· حصر الحضور و الغياب و التأخير

· مراجعة الدرس السابق

· يعيد تدريس بعض نقاط الدرس السابق إذا شعر أن هناك صعوبات لدى الطلاب في فهم هذه النقاط





تابع تكملة الموضوع بالاسفل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وائل تركي



عدد المساهمات: 71
تاريخ التسجيل: 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: مهارات التدريس   الخميس أكتوبر 07, 2010 6:20 pm

4- مهارة التهيئة الحافزة


هي مجموعة السلوكيات التي يقوم بها المعلم في مستهل تعلم الطلاب للدرس الجديد أو أحد عناصره بقصد وضعهم في حالة استعداد للتعلم.

لا تكن مثل هذا المعلم:

هو الذي لا يهتم بتحريك العقول و الأجساد و الوجدان لدى طلبته في بداية الدرس الجديد . و كل ما يفعله هو أن يكتب عنوان الدرس على السبورة ثم يبدأ مباشرة في شرح النقطة الأولى من عناصر الدرس ، أو أن يوجه طلبته لفتح الكتاب صفحة معينة ليقرؤوا الدرس .

كن هذا المعلم:

هو المعلم الذي لديه قناعة كبيرة بأهمية إطلاق الشرارة الأولى في بداية الدرس الجديد فنجده حريصا على تهيئة طلبته و حريصا أيضا على تنويع أساليب التهيئة فيختار ما يناسب درسه .

و من الأساليب المتبعة في التهيئة :

طرح الأسئلة التحفيزية

حكي القصص و التشبيهات

عرض الأحداث الجارية

ربط الدرس السابق بالدرس الحالي


5- مهارة الشرح:


مجموعة من السلوكيات اللفظية و الحركية التي يقوم بها المعلم بغية إيضاح محتوى تعليمي معين للطلبة بقصد إفهامهم هذا المحتوى مع الاستعانة بأدوات الشرح المساندة .

ما أنواع طرق الشرح ؟

1- الشروح الإيضاحية : و هي التي توضح ما هي الألفاظ ، الأفكار و الأشياء و عادة ما تمثل هذه الشروح إجابة عن الأسئلة التي تبدأ بأداة الاستفهام ( ما ) .


2-الشروح الوصفية : و هي الشروح التي تصف عملية أو تصف إجراء معين و غالبا ما تمثل هذه الشروح إجابة عن الأسئلة التي تبدأ بأداة الاستفهام ( كيف ) .


3- الشروح المبدية للسبب : و هي الشروح التي توضح أسباب حدوث الظواهر و غالبا ما تأتي هذه الشروح كإجابة عن سؤال يبدأ بأداة الاستفهام ( لماذا ) .


ما هي أدوات الشرح المساندة :

الوسائل التعليمية

و هي توفر الخبرات الحسية التي تعطي معنى ودلالة للعبارات اللفظية، فتساعد في تكوين صورة مرئية لها في الأذهان .

الأمثلة تستخدم الأمثلة في توضيح معاني المفاهيم .

لا تكن مثل هذا المعلم:


المعلم الببغاء

و هو الذي يحفظ عبارات الكتاب المدرسي كما هي و عند تدريسه يصبها في عقول طلبته دون أن يفهمها أو يسعى لإفهامها لهم .

المعلم المتقطع

و هو المعلم الذي تنقصه طلاقه الحديث فينطق بجمل مبتورة و كلامه ناقص ، كما تجده كثير الهمهمة .

المعلم الغامض

هو المعلم الذي يستخدم ألفاظا توحي بالشك و التردد و عدم التأكد مما يقول مثل ( تقريبا ، بعض الشيء، ربما، أظن...)

كن مثل هذا المعلم :

يكتب عنوان الموضوع منتصف السبورة

يكتب بنود الدرس على الجانب الأيمن من السبورة في صورة رؤوس أقلام تاركا مسافة مناسبة بين نقطة و أخرى

يبدأ في شرح كل نقطة بالترتيب واحدة تلو الأخرى .

ينظر إلى الطلاب ليتأكد من أنهم منتبهين إليه .

يشير إلى النقطة محل الشرح كما هي مكتوبة على السبورة و ينطق بها في ذات الوقت نفسه .

يمهد عادة لشرح النقطة بفقرة تمهيدية بحيث تعمل هذه الفقرة على ربط ما لدى الطالب من معلومات سابقة بالمعلومات الجديدة التي تتضمنها تلك النقطة .

بعد الانتهاء من الفقرة التمهيدية يبدأ في تبيان النقطة محل الشرح مستعينا بالوسائل التعليمية ، الأمثلة ، التشبيهات

يكتب أمام الطالب ملخصا للنقطة محل الشرح ناطقة بها في نفس الوقت .

يتأكد من فهم الطلاب لهذه النقطة

يعيد شرح النقطة التي لم يفهمها الطالب بأسلوب آخر

يتسم شرحه بالتسلسل و الترابط كما يربط في شرحه بين النتيجة و السبب

6- مهارة طرح الأسئلة

هي مجموعة من السلوكيات التي يقوم بها المعلم و التي تتعلق بكل من :

1. إعداد السؤال

2. توجيه السؤال

3. الانتظار عقب توجيه السؤال

4. اختيار الطالب المجيب

5. الاستماع إلى الإجابة

6. الانتظار عقب سماع الإجابة

7. معالجة إجابة الطلاب

8. تشجيع الطلاب على توليد الأسئلة و توجيهها

9. التعامل مع أسئلة الطلاب

لماذا نطرح الأسئلة ؟

تستخدم الأسئلة في تحديد مدى توافر متطلبات التعليم المسبقة اللازمة لتعلم موضوع الدرس الجديد لدى الطلاب .

تستخدم الأسئلة في تهيئة الطلاب لدرس جديد عن طريق طرح ما يسمى بالأسئلة التحفيزية .

يمكن من خلال الأسئلة استدراج الطلاب إلى استكشاف المعلومات محل التدريس بأنفسهم مع قليل من التوعية من قبل المعلم . فيمكن أن يتعلم الطلاب المعلومات بشكل أفضل من خلال طرح عدد من الأسئلة فيجيبوا عنها و من ثم يكتشفون هذه المعلومة بأنفسهم .

تعد الأسئلة أحد الأساليب الرئيسية لمعرفة مدى فهم الطلاب لما تعلموه أثناء الدرس و لتصحيح أخطاء التعلم لديهم .

تستخدم الأسئلة كأحد أساليب ضبط سلوك الطلاب بالفصل .

تستخدم الأسئلة في مراجعة الدرس .

ما هي مستويات الأسئلة ؟

يمكن تقسيم الأسئلة إلى عشر مستويات بحسب تصنيف الأهداف السلوكية ، فكل مستوى منها يعبر عن عملية عقلية معينة لازمة ، و كل مستوى منها يجب أن يكون أكثر تعقيدا من سابقه .

و هذه المستويات هي :

1.أسئلة التذكر

2.أسئلة إعادة الصياغة / التحويل

3. أسئلة الشرح / التفسير

4.أسئلة المقارنة

5. أسئلة التصنيف

6. أسئلة التعميم

7. أسئلة التطبيق

8. أسئلة التحليل

9. أسئلة التقويمية

10أسئلة الإبداع


لا تكن مثل هذا المعلم:

معلم يطرح الأسئلة من أجل تسميعها، فمعظم أسئلته تقع في مستوى التذكر و ليس على المفاهيم و المبادئ و القواعد الأساسية .

معلم يطرح العديد من الأسئلة و لا يعطي الطلاب فرصة فترة انتظار كافية للتفكير في الإجابة عن السؤال .

المعلم الذي يسأل أسئلة إجابتها بنعم أو لا .

المعلم الذي يسأل أسئلة و يوحي لهم بالإجابة الجماعية .

المعلم الذي يسأل أسئلة تكون أعلى بكثير من مستوى الطلاب العقلي .

المعلم الذي يوجه معظم أسئلته لفئة محددة من الطلاب المتفوقين . فيخدع نفسه بأن العملية التدريسية على أفضل ما يكون مادام الطلاب المتفوقون متفاعلين معه


كن مثل هذا المعلم:

الذي يعد الأسئلة ( فيرتبط السؤال بالأهداف السلوكية / ينوع مستويات الأسئلة / يرتب الأسئلة ترتيبا منطقيا و متتابعا / تكون أسئلته جيدة الصياغة في أقل عدد ممكن من الكلمات )

الذي يقوم بالتالي أثناء توجيه السؤال ( يختار الوقت المناسب لتوجيه الأسئلة بحيث يسمعه جميع الطلاب / يلقي السؤال بنبرة فيها الحماس و الود و التشجيع / يوحه السؤال إلى جميع الطالبة / يشجع الطالبة العازفين عن الإجابة " يخصهم بعدد من الأسئلة السهلة / يسألهم أسئلة ليس له إجابة صحيحة )

الذي ينتظر فترة من الزمن قبل السماح للطلبة بالإجابة ، فينظر إلى جميع الطلاب فيعرف إن كان السؤال مفهوما أم لا .

الذي يختار الطالب المجيب بحيث يعمل على اختيار أكبر عدد ممكن من الطلاب للإجابة في الدرس الواحد .

الذي يستمع لإجابة الطالب دون مقاطعة ، و يحث الطلاب على الإجابة باللغة العربية كلما أمكن.

الذي يعقب على الطالب و يسمح للطالب المجيب بمواصلة إجابته إذا كان لديه جديدا يضيفه. ويطلب من الطلاب التفكير في إجابة زميلهم .

الذي يعلق على إجابة الطالب قبل الانتقال للسؤال التالي

الذي يشجع الطلاب على طرح الأسئلة فيقدر الطالب الذي يطرح الأسئلة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وائل تركي



عدد المساهمات: 71
تاريخ التسجيل: 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: مهارات التدريس   الخميس أكتوبر 07, 2010 6:23 pm




7- مهارة تنفيذ العروض العملية:



هو نشاط يمارسه المعلم أمام الطلاب بقصد تعليمهم كيفية أداء المهارة بشكل نموذجي و يكون هذا النشاط مصحوبا بشرح لفظي مثل ( تعليمهم كيفية الصلاة الصحيحة ) .

لا تكن مثل هذا المعلم:

الذي يعتمد على الشرح النظري فقط في تعليم المهارة فيردد الكلام الوارد في الكتاب المدرسي .

كن مثل هذا المعلم :

الذي يعد و يخطط للعرض قبل تنفيذه

يحدد زمن العرض

يجرب العرض العملي للتأكد من مدى قدرته على تنفيذه أمام الطلاب فيما بعد

يمهد للعرض باستثارة انتباه الطلاب

يظهر الحماسة طوال فترة التنفيذ

يتأكد من مشاهده الطلاب للعرض أثناء تقديمه

يقدم العرض بسرعة معقولة تسمح لجميع الطلاب بمتابعته
8- مهارة تنفيذ التدريس الاستقصائي:



التدريس الاستقصائي

يقصد بالاستقصاء أن يبحث الفرد معتمدا على نفسه للتوصل إلي الحقيقة أو المعرفة ، أما في مجال عمليتي التعليم والتعلم فأن الاستقصاء هو نوع من أنواع التعليم يستخدم المتعلم المستقصي مجموعة من المهارات والاتجاهات اللازمة لعمليات توليد الفرضيات وتنظيم المعلومات والبيانات وتقويمها، وإصدار قرار ما إزاء الفرضيات المقترحة التي صاغها المستقصي لإجابة عن سؤال أو التوصل إلى حقيقة أو مشكلة ما, ثم تطبيق ما تم التوصل إليه على أمثلة ومواقف جديدة .



يطلق علي الطريقة الاستقصائية في التعليم والتعلم بالطريقة التنقيبية .

لأن المتعلم المستقصى يبحث وينقب في مصادر المعرفة المختلفة من أجل التوصل إلي هدفه .



لاستخدام طريقة الاستقصاء في التدريس أهمية كبرى يمكن تلخيصها في:

1- تعود المتعلم على البحث والعمل من أجل الوصول إلي معرفة،وبذلك فأن دور المتعلم ايجابي أما المعلم ينحصر في توفير وتنظيم الإمكانات والظروف التي تساعد المتعلم للتوصل إلي المعرفة.

2- تكسب المتعلم المهارات والاتجاهات والقيم الاستقصائية التي يتطلبها هذا النوع من التعليم والتعلم ومن هذه المهارات ، مهارة تحديد الهدف ، موضوع البحث والتعرف علي المفاهيم والمصطلحات والقدرة على الوصف والمقارنة والتصنيف والتحليل والتصميم والاستنباط ووزن الأدلة وتقويم صدقها ودقتها العلمية واتخاذ القرارات وتدوين المعلومات واستخدام المكتبة أما ما يكتسب من الاتجاهات فمنها حب الإطلاع والتعود على القراءة والتحصيل المستقل والاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية والتحلي بالصبر على الصعوبات والمعاناة.

3- يكتسب المتعلم مهارات التفكير العلمي في حل المشكلات التي تواجهه .

4- التعليم من خلال الاستقصاء يمثل إستراتيجية تدريسية تسمى بإستراتيجية التدريس الاستقصائي ،وذلك لأن المتعلمين يستخدمون أكثر من أسلوب أو وسيلة لدى تحديد الهدف وجمع المعلومات والبيانات وتدوينها والتحقق من صحتها وتقويم الأدلة المتصلة بها ومن هذه الأساليب : المناقشة، الاستكشاف ، التحليل ، التركيب ، التقويم ، التعميم .

5- تدفع المتعلمين إلي كشف الحقائق والمعلومات بأنفسهم وتزودهم بمهارات التفاعل والتواصل والاتصال الاجتماعي مع الجماعة ، والعمل فيما بينهم في جمع الأدلة وتبادل الآراء والأفكار للوصول إلي المعرفة

9- مهارة استخدام الوسائل التعليمية



هي مجموعة السلوكيات الذي يقوم بها المعلم لفحص الوسيلة و تجريبها ، و وضع تصور مسبق لما سيقوم به من أفعال و أنشطة أثناء عرض الوسيلة , عرض الوسيلة على الطلاب ، مناقشة الطلاب بعد العرض.

من وظائف الوسيلة التعليمية

يمكن أن تؤدي الوسيلة التعليمية إلى زيادة مشاركة الطلاب بصورة نشطة و إيجابية في التعلم

تعمل الوسيلة التعليمية على تيسير تعليم موضوعات معينة قد يصعب بدونها تدريسها بذات الكفاءة ولفاعلية

توفر الوسيلة التعليمية الخبرات الحسية الذي تعطي معنى و مدلولا للعبارات اللفظية المجردة

من الممكن أن تعمل الوسيلة التعليمية على إثراء التعلم و تنويع مصادر المعرفة مثل الاستعانة بشريط فيديو حول استخدام الحاسوب في المجتمع .

أمثلة للوسائل التعليمية

العينات

النماذج المجسمة

تسجيلات الفيديو

الشفافيات

الرسوم و التكوينات المخططية

اللوحات

جهاز الصوت




لا تكن مثل هذا المعلم:

الذي يعتمد على الشرح اللفظي وحده لبيان المعاني للطلبة ، ففضلا عن كون هذه الطريقة لا توضح المعنى بل تؤدي إلى تكوين فكرة خاطئة لديهم .

كن مثل هذا المعلم :

يفحص و يجرب الوسائل التعليمية قبل الدرس

يحدد الحاجة إلى وسائل تعليمية أخرى إذا تطلب الأمر

يقدم الوسيلة في الوقت المناسب

يشغل أجهزة عرض الوسائل مثل جهاز العرض العلوي وقت العرض فقط و يطفئه عقب الانتهاء منه

10- مهارة استثارة الدافعية للمتعلم



هي مجموعة السلوكيات التي يقوم بها المعلم بغرض إثارة رغبة الطلاب لتعلم موضوع ما وتحفيزهم على القيام بأنشطة تعليمية تتعلق به و الاستمرار فيها حتى أهداف تعلم ذلك الموضوع .

لا تكن هذا المعلم :

و هو الذي سعى من أول يوم في الدراسة لترويع طلبته طريق أخبارهم أن مقرر ثقافة الحاسوب صعب جدا ، و أن فرصتهم في التفوق محدودة جدا ، و الويل كل الويل في انتظار كل من يخطئ في الإجابة عن الأسئلة الصفية التي يطرحها أثناء الدرس و أثناء الامتحانات التحريرية

كن مثل هذا المعلم :

و هو الذي يسعى لإثارة رغبة الطالب ( التفاعل ) مع موضوع التعلم و الاستمرار في هذا التفاعل من خلال ممارسة أنشطة التعلم .

و من هذه السلوكيات :

يحث الطالب على طلب العلم من حين لآخر مستشهدا في الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة.

يحرص على تهيئة مناخ الصف بحيث يبدو كالبيت السار ( مهارة تهيئة الصف ) ، و يوفر مناخا اجتماعيا و إنسانيا محفزا للتعلم و ذلك عن طريق جعل هذا المناخ يسوده ما يلي ( المعاملة الإنسانية ، التفاهم و التسامح ، الإثارة و التشجيع ، الدفء و الحنو على الغير ، العدل و المساواة ، العفوية و عدم التصنع ، الطمأنينة ، الدعابة و المرح ، الاحترام المتبادل )

السعي دوما إلى كسب محبة الطالب .

يعمل على استثارة حالة التشويق و الرغبة في الاكتشاف

استخدام أسلوب المكافآت من حين لآخر

يحاول الحد أو التقليل من شعور الطالب بحالة الملل أو التعب من خلال

” الفكاهة

” تنويع الحركات الجسدية و موقعه في حجرة الدراسة

” إظهار الحماسة أثناء الشرح

” تغيير نبرة الصوت و شدتها و نوعيتها

” توظيف و تنويع عددا من الوسائل التعليمية في الدرس الواحد.

” السماح للطلبة بأداء جزء من الدرس أثناء الشرح
11- مهارة الاستحواذ على الانتباه



التعريف بمهارة الاستحواذ على انتباه الطالب:

هي مجموعة الإجراءات المتخذة من قِبل المعلم أثناء الموقف التعليمي، بغرض إثارة الطلاب لكافة خطوات سير الدرس التي يقوم المعلم بشرحها، حتى يتمكنوا من فهم محتوى الدرس، والتعبير عنه كتابةً أو لفظاً، بحسب الأهداف المرسومة له .

ويجب أن تتكامل هذا الإجراءات مع المهارات الأخرى، التي يفترض أن يكون المعلم قد أتقنها، كقدرته على الشرح، وطرح الأسئلة، واستثارة الدافعية للتعلم لدى الطلاب، واستخدام الوسائل التعليمية، وأساليب التقييم القبلي والبعدي، وغيرها من المهارات، حتى تكون هذه الإجراءات قادرة على إحداث تأثير فعّال في سلوك الطلاب أثناء الدرس، يجعلهم قادرين على التركيز طيلة الحصة.

وحتى يتقن المعلم مهارة الاستحواذ على انتباه الطلاب، لابد له من التعرف على الانتباه وأهميته في عملية التعلم.


الانتباه وأهميته في عملية التعلم

تعريف الانتباه:

اتفق معظم علماء النفس على تعريف الانتباه بأنه: القوة النفسية، التي تقوم على تركيز الشعور، وتوجيهه نحو موضوع ما، بهدف التعرف عليه وإدراكه.

درجات الانتباه عند الطلاب:

أ- الانتباه القسري:

وهو أدنى درجات الانتباه، ولا يتحقق فيه التركيز الكافي لحدوث عملية التعلم لدى الطالب، فهو ليس انتباهاً حقيقياً وإنما قسرياً، والقسر عكس التركيز، ومثاله: سماع الطالب لصوت المعلم ولكن لو طلب منه عن ماذا يتحدث لعجز عن الإجابة عن أي سؤال. وربما لا يسمع صوت المعلم إلا عند مواقف خاصة كرفع صوت مفاجئ، أو توقف عن الكلام، أو غير ذلك من الأحداث التي تجعل الطالب ينتبه قسراً، ويصحو قليلاً من غفوته.

ب- الانتباه العفوي:

وهو الانتباه التابع لاهتمامات الطالب، ورغباته وميوله، فهو لا يركز إلا على الأشياء التي يحبها، ويرغب بها، ويتشوق لسماعها، لأنها ترضي حاجةً ما لديه، كأن ينتبه لشرح قوانين كرة القدم، لأنه يحبــــها دون غيــــرها، وكحال الطلاب (المنتظرين عقلياً) وهم الذين تكــــون لديهم أفكار معيــــنة، أو تساؤلات خاصة، أو تعليقات يرغبون في الإدلاء بها، وينتظرون لحظة وصول المعلم إلى نقطة التحدث عنها، فينتبهون إلى كلامه بغية عرض هذه الخواطر والأفكار والتعليقات، بينما هم شاردون عن بقية الجزئيات الأخرى، فتكون حصيلة هذه الدرجة ضعيفة، لا تصل إلى المستوى المطلوب.



جـ - الانتباه الإرادي:

وفي هذا المستوى يكون انتباه الطالب أعلى مستوىً من سابقيه، إذ تتدخل إرادة القوة لدى هذا الطالب في إلزام نفسه على التركيز الجيد بغية فهمه للدرس _ بصرف النظر عن حبه له أو عدم حبه _ ويحدث هذا النوع من الانتباه عند الطلاب الذين يدركون بأن عملية الاختيار في التركيز على جزء من المعلومات وإهمال الأخرى، تعرضهم للفشل آخر العام، وخاصة إذا كان لدى الطالب طموح للحصول على نسبة ممتازة، تؤهله لمتابعة الدراسات العليا بحسب رغبته واختياره.

د- الانتباه العقلي:

وهو أعلى درجات الانتباه، حيث يبلغ التركيز فيه ذروته عند الطالب، وفي هذه الدرجة من التركيز تتفاعل أكثر من قوة نفسية عقلية لديه، فهو يفهم ويدرك ويتخيل، ويحلل ويركب، ويسأل ويجيب وهكذا في حالة حيوية، فيكون أكثر تميزاً من غيره، في إحاطته بالمعلومات من جميع جوانبها. وهذا المستوى من الانتباه هو ما نسميه بالانتباه الحقيقي.



شروط تحقيق الانتباه لدى الطالب:

يتطلب تحقيق الانتباه لدى الطالب شرطين

أ- التلاؤم العضوي والجسمي:

ويعني اتخاذ وضع جسمي عضوي حركي مناسب للتركيز، كالتحديق في المعلم، والجلوس باتزان، والتأمل في الأفكار، وعدم وضع اللبان في الفك، إذ أن حركة الفم السفلي تمنع التركيز الجيد. والطالب المتكئ برأسه على الجدار لا يمكنه التركيز، وكذلك الطالب الذي يرتمي بصدره ورأسه على الطاولة أمامه.



ب- التلاؤم الذهني -العقلي:

الانتباه عملية نفسية عقلية تقوم على الحذف والاصطفاء _ حذف كل ما ليس له علاقة بموضوع الانتباه من ساحة الشعور، وانتقاء المعلومات التي لها علاقة به _ فعندما يبدأ درس الفيزياء يجب أن تفرغ ساحة الشعور من كل المعلومات السابقة من تــــــــاريخ أو كيمياء أو أدب أو خواطر خاصة، أو غير ذلك، ويستحضر إلى شعوره كل ما له علاقة بالدرس الجديد، كالقوانين التي درسها في الدرس السابق والمعلومات التي تخدم هذا الدرس.

ومن المهم أن نشير إلى أن مرحلة التمهيد والإثارة المبدئية، التي يجريها المعلم قبل بدء الدخول في شرح درس جديد، تستهدف هذا الجانب من الانتباه.



خاصية الانتباه في عملية التعلم:

1- الانتباه شرط أساسي من شروط التعلم:

لأن الانتباه يحفز جميع الإحساسات الخاصة بالعالم الخارجي لاستقبال المنبهات، وتحويلها إلى المراكز العقلية لتفسيرها، والتعرف على علاقاتها وقوانينها، كما أنه وفي الوقت نفسه يحفز القوى النفسية الداخلية لتفسير هذه المنبهات، وإدراكها والقدرة على التعبير عنها. ولهذا فإن الشارد لا يدرك شيئاً من عمليات التعلم.



2- الانتباه قوة نفسية معقدة:

لأنها تقوم على تكامل الوظائف النفسية الأخرى، كالإدراك والتذكر والذكاء والخيال، والتحليل والتركيب بالإضافة إلى الحالات الانفعالي،ة والمزاجية للطالب. وهذا ما يتطلب من المعلم أثناء ممارسته للعملية التعليمية داخل الفصل أن يعمل على استثارة كامل هذه القوى، ليمكن الطالب من تحقيق الانتباه الحقيقي الذي يسهم في الاستيعاب المطلوب.



3- الانتباه قوة نفسية تحتاج إلى جهد:

وهذا الجهد قد يرهق الطالب، وخاصة إذا كان لفترات طويلة، وهنا تكمن حنكة المعلم في معرفته لمدى صبر الطلاب على الاستمرار في الانتباه، والتفاعل مع المحتوى العلمي للمادة التعليمية.

بناء على هذا الأساس يجب أن يحدد لذاته الفترة المطلوبة التي يتم فيها عرض المعلومات المطلوبة، عرضها دون إحداث ملل أو شرود أو تذمر من قبل الطلاب. ثم يستهلك الوقت المتبقي من الحصة لأغراض إثرائية أخرى.




بعد أن تعرفنا على الانتباه وأهميته في عملية التعلم، لابد للمعلم أن يتعرف على المظاهر المميزة للطالب غير المنتبه، وأسباب هذه المظاهر.




المظاهر المميزة للطالب غير المنتبه:

1- المظاهر الجسمية ومنها:

” سرحان العيون، والتحديق ببرود

” ظهور حالة من الإعياء على وجه الطالب، كإغفاءة العيون، واصفرار الوجه والتثاؤب المستمر.

” الجلوس بطريقة لا تحقق التكيف الجسمي والعضوي.



2- المظاهر الحركية ومنها:

النظر المستمر في الاتجاهات المختلفة.

الضحك مع الأقران.

محادثة الزملاء بأشياء لا تتعلق بالدرس.

العبث بالأدوات المدرسية واللعب بها.

تناول شيء من الأطعمة أو اللبان أو غيره.



3- المظاهر النفسية والانفعالية ومنها:

V الانزعاج.

V الخوف.

V عدم الارتياح.



4- المظاهر النفسية العقلية ومنها:

ü عدم المشاركة الفعالة في الدرس.

ü عدم تذكره لما تم شرحه أو للمعلومات السابقة.

ü عدم الإجابة عن أسئلة التقويم المرحلي للحصة الدراسية



أسباب مظاهر الشرود عند الطلاب.

تتعدد العوامل التي تكون سببا في هذه المظاهر لدى الطلاب ومنها:

1- أسباب تتعلق بالمعلم:

فالمعلم قد يوجد جسدا في الحصة الدراسية، إلا أنه غائب بفكره وروحه ووجدانه، فلا يسعى إلى تشويق الطلاب ولا إلى تحفيزهم فيكون مبعثاً لملل واللامبالاة لديهم، وذلك بسبب مجموعة من صفات سلبية يسلكها معهم ومنها:

أن يكون صوته ضعيفاً.

أن يسرد الدرس سرداً من الكتاب وهو جالس على كرسيه.

أن يشرح وهو يحدق في الأرض تارة، وفي سقف الغرفة تارة أخرى

أن يكون جامداً لا يبتسم ولا يتحرك.

أن لا يقيم وزناً لأهمية فهم طلابه.

أن يعقِّد المعلومات بدلا من تبسيطها

أن لا يستخدم المثيرات والأساليب المتنوعة لاستثارة انتباه الطلاب

عدم تمكنه من المعلومة، وغالباً ما يكون لعدم تحضيره لخطة سير الدرس ذهنياً وكتابياً.



2- أسباب تتعلق في الطالب:

التعب والإجهاد والملل.

عدم التوازن الانفعالي لسبب ما.

المشكلات الشخصية والاجتماعية التي يعيشها الطالب.

ضعف الاستيعابية للطالب والضعف التراكمي لديه.

عدم توقع الطالب تعلم شيء جديد من الدرس.

عدم المتابعة من بداية الحصة لانشغاله بأعمال كتابية وعندما ينتبه لم يتمكن من الفهم لا ارتباط المعلومات ببعضها.

الأفكار الخاطئة عن المادة وأهميتها في تحصيله.

عدم قناعته بالمعلم الذي يقوم بتدريسه وارتباطه بمعلم خاص في المنزل.

3- أسباب تتعلق في البيئة المدرسية والصفية ومنها:

ارتفاع درجة الحرارة

سوء ترتيب الفصل.

تحطم الأثاث المدرسي.

عدم نظافة المدرسة.

عدم توفر الخدمات -كهرباء- أقلام - أوراق - وسائل - مياه شرب- المقصف المدرسي.

4- أسباب إدارية ومنها:

% ضعف الحصص الدراسية وكثافتها.

% عدم إعطاء فرص مناسبة خلال اليوم الدراسي

% عدم الاستماع لمشاكل الطلاب.

% الضعف في القرارات الإدارية بحق الطالب........ الخ.



الإجراءات التربوية التي تجعل المعلم قادراً على الاستحواذ على انتباه الطلاب:

إن المعلم الذي يدرك أنه لا تعلُّمَ دون انتباه، فإنه سيسعى دائماً إلى استحداث أساليب، وفنيات متنوعة، وإجراءات تتميز بالتجديد والإبداع، بغية الاستئثار بانتباه طلابه، طيلة الحصة الدراسية لتحقيق أهدافه من عملية التعلم التي يقوم بها.


ويمكننا أن نتحدث عن جملة من الإجراءات يستطيع كل معلم أن يستعين بها لتحقيق هذه المهارة المهمة في عملية التعلم منها :

الإخلاص في العمل، والنية الصادقة في العطاء، والخوف من الله، يكوِّن لدى الطالب تصوراً بأن هذه المادة لابد من فهمها، ولا مجال للتقصير فيها بسبب جدية معلمها.

تحقيق التلاؤم الجسمي للطلاب، من خلال حسن جلوسهم بالطريقة التي تجعلهم قادرين على التركيز، فيمنع الاتكاء – ومضغ اللبان - والأكل والشرب- والنوم على الطاولة.... الخ.

يهيئ البيئة المدرسية الصفية للطالب: كترتيب المقاعد، ونظافة الفصل والسبورة، ومنع الأصوات الداخلة والخارجة، وتقليل العوامل المشتتة لذهن الطالب.

يحقق التلاؤم الذهني والعقلي للطلاب بمنحهم دقيقة للانتهاء من كل ما يشغلهم عن الدرس المقرر، وتفريغ شعورهم من كل ما يتعلق بالدرس السابق " تاريخ - جغرافيا- أفكار- خواطر..." ثم يبدأ معهم باسترجاع المعلومات المتعلقة بالمادة، والتي لها علاقة بالدرس الجديد.

يرد على استفسارات الطلاب - إن وجدت - حتى لا يشغلهم، دون أن يقوم هو باستثارتها.

يخبر الطلاب بنتائج الاختبارات أو الواجبات، أو أوراق العمل إن وجدت.

يحل المناوشات والخلافات بينهم إ ن وجدت.

يعطي تعليمات واضحة عما يجب أن يفعلوه أثناء سير الدرس.

يهيئ الطلاب لموضوع الدرس الجديد بالأساليب المشار إليها ويعلمهم لما هو متوقع منهم أن يتعلموه في الحصة الدراسية وذلك عن طريق إخبارهم بأهداف التدريس.

يحرص على أن يعلم الطلاب بشكل منتظم ومتتابع، والتنظيم المتتابع إما أن يكون:

1- هرمياً:بحيث يبني فكرة على أخرى، ويقوم المعلم بربط الأفكار ببعضها، عن طريق التسلسل المنطقي

2- توسعياً: ينتقل من الجزء إلى الكل، ومن معلومة بسيطة إلى معلومة أوسع.

3- زمنياً: كل وقت يقدم فيه فكرة جديدة، ولا يقدم الأفكار دفعة واحدة، أو متداخلة مع بعضها البعض.

يعمل على أساس الفهم أولاً، لا على أساس الحفظ، لذا يجب الإكثار من الأمثلة والشواهد، والتشبيهات، والوسائل المعينة، ثم ينتقل إلى مرحلة التحفيظ والتثبيت.

توظيف أساليب التدريس بشكل جيد لتشويق الطلاب عن طريق:

1. طرح أسئلة التحفيز.

2. الطرائف.

3. حكاية القصص.

4. أنشطة استقصائية واستكشافية.

5. تمثيل.

6. لعب أدوار.

7. الألعاب... الخ.

يُظهر حماسا أثناء سير الدرس، وحيوية ونشاطاً، ورغبة في تعليم الطلاب

ينظر إلى الطلاب دوماً أثناء التدريس، حتى يتم التلاقي البصري بينه وبنهم.

يُشعر الطلاب بأنه حريص على مستقبلهم، ويبني علاقة أبوية قائمة على الحب المتبادل.

ينوع من موقعه في حجرة الفصل.

ينوع من الإشارة والإيماءة الجسدية

(كحركات الذراعين- الرأس والعينين والحاجبين والشفتين- وضع الأصابع على الفم- طي الذراعين- ضرب كف على كف- يتكئ على منضدة- يحك رأسه- يشبك بين أصابعه..... الخ(

ينوع في الحركات المثيرة للانتباه، أو أن يسكت عن الكلام ثم يتابع(3) ثوان

استخدام أساليب التركيز الأشد تأثيراً عند شرح نقطة مهمة لتحقيق المزيد من الانتباه لها، كي تفهم، ويكون ذلك: إما بالكلام أو بالإشارة إليها لأهميتها[/fo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وائل تركي



عدد المساهمات: 71
تاريخ التسجيل: 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: مهارات التدريس   الخميس أكتوبر 07, 2010 6:25 pm

12- مهارة التعزيز



التعزيز هو :مجموعة من السلوكيات التي يقوم بها المعلم بغرض تشجيع الطالب على تكرار السلوك المرغوب فيه الأمر الذي يؤدي إلى تقوية هذا السلوك و ظهوره مرات أخرى .


التعزيز يؤدي إلى استثارة الدافعية للتعلم ، يعتبر وسيلة فعالة لزيادة مشاركة المتعلم في الأنشطة التعليمية

يساعد التعزيز المتعلم عل تقدير نجاحه و يزيد من إحساسه بالشعور بالإنجاز

يلعب التعزيز دورا مهما في حفظ النظام و ضبطه في الفصل


لا تكن مثل هذا المعلم:

المعلم الذي لا يقدم للطلاب أي نوع من المعززات حتى لو كانت كلمة بسيطة، فإذا أصدر الطالب سلوكا حسنا فإنه يلجأ للصمت و كأن شيئا لم يكن لأنه يعتقد أن تقديم المعززات يفسد الطلاب ، و أن الطلاب أصلا لا يستحقون أي نوع من المكافآت بالمرة.

كن مثل هذا المعلم:

هو المعلم الذي لديه قناعة كبرى بأهمية التعزيز ، فهو يمنح ( الإشارات اللفظية و غير اللفظية والمكافآت ) لمن يستحقها و متى استحقها دون إفراط و لا تفريط .

من أبرز سلوكيات التعزيز التي يستخدمها المعلم الناجح:

V المعززات اللفظية

كلمات لفظية ( إجابة رائعة ، ممتاز ...)

تكرار المعلم لإجابة الطالب أو تلخيصها أو طرح أسئلة تعتمد عليها .

V المعززات غير اللفظية
( الابتسامة ، إيماءة الرأس إلى الأمام أكثر من مرة ، الاقتراب من الطالب ، التصفيق )



V الدرجات أو العلامات

V الجوائز العينية ( الهدايا ، الأقلام ..)

V التقدير ( منحه شهادة تقدير ، تسجيل اسمه في لوحة الشرف )

V توزيع ورقة تتضمن عددا من الأسئلة التي تتم الإجابة عليها عن أنواع المعززات المفضلة لدى كل طالب

13- مهارة تعزيز العلاقات الشخصية



العلاقات الشخصية المقصود بها: الصلات الإنسانية الإيجابية التي يسعى المعلم إلى إنشائها بينه وبين طلابه والتي تقوم على مبدأ القبول والتقارب الشخصي والاحترام

مهارة العلاقات الشخصية هي: مجموعة من السلوكيات يقوم بها المعلم بدقة وبسرعة وبقدرة على التكيف مع معطيات المواقف التدريسية

أهمية العلاقات الشخصية:

1- تجعل الطلاب يحبون معلمهم ويحترمونه

2- العلاقة بين المعلم والمتعلم يستشعر الطلاب أنه محل تقدير وأن له شان عند معلمه وذلك يحفزه على التعلم

3- يشعر الطلاب في ظل العلاقات الشخصية مع المعلم بالأمان النفسي وبالسرور والمرح الأمر الذي يجعل المناخ الاجتماعي الصفي مريحا



ومن الأمور التي تعزز مهارة العلاقات الشخصية بين المعلم والمتعلم ما يأتي :

1- تكوين فكرة مسبقة عن السمات الشخصية للمتعلمين ( الانبساط – الانطواء – المودة- التباعد – العصبية – الاتزان – الانفعال ........الخ) ويتحقق ذلك بالإطلاع على ملفات الطلاب وبسؤال المعلمين السابقين وبالملاحظة الشخصية لكل طالب

2- يتعرف على أسماء الطلاب ويحفظها وينادي على كل طالب باسمه ويردد الاسم في المناقشة مهم

3- يلقي التحية على الطلاب أينما وجدهم ويحرص على مصافحتهم والسؤال عن أحوالهم

4- يحرص على احترام طلابه له واحترامه لهم بأن يتجنب السخرية ولاستهزاء ويتصرف بعدل بين الطلاب

5- يبتعد عن التكلف والتصنع في التعبيرات اللفظية وغير اللفظية ويعبر عن مشاعره الايجابية نحو طلابه

6- يحكي لطلابه أحداثا وقصصا شخصيه من حياته ويربطها بالدرس







14- مهارة ضبط النظام داخل الصف:



هي مجموعة السلوكيات التي يقوم بها المعلم بقصد منع سلوكيات الشغب قبل حدوثها أو التعرف على أسبابها وقت حدوثها ، و من ثم التعامل معها بالأسلوب الذي يناسبها بهدف التخفيف من حدتها أو إيقافها تماما .

لماذا يشاغب الطالب ؟ ( تساؤل مهم )

أولا: أسباب تعود للمعلم:

% الضعف العلمي في التخصص

% ضعف الشخصية

% تدريسه الممل

% سرعته غير المناسبة في التدريس

% عدم تحديد القواعد الصفية من أول يوم دراسي

% انشغال المعلم عن الطلاب

% سلوكه العدواني المستبد مع الطلاب

% اهتمام المعلم ببعض الطلاب دون الآخرين

ثانيا: أسباب تعود للطالب

ü شعوره بالضجر

ü رغبته في جذب الانتباه

ü إفراطه الحركي

ü رغبته في الثأر و الانتقام

ثالثا: أسباب تعود لبيئة الصف

كثرة عدد الطلاب في الصف

سوء حالة الصف

رابعا: أسباب تعود للإدارة المدرسية

تعاطف إدارة المدرسة مع أحد الطلاب المشاغبين .

كثرة اقتحام الصف من قبل إداريي المدرسة .

قرار نقل معلم المقرر للتدريس لشعبة أخرى .

خامسا: أسباب تعود للمجتمع

تقليد الطالب سلوكيات أفراد أسرته الشائنة.

وسائل الإعلام .

الافتقاد لبيئة أسرية آمنة .

لا تكن مثل هذا المعلم:

المعلم الذي يتعمد تخويف طلابه ، يعاقب المشاغب بنسخ الدرس ، يطبق العقاب الجماعي، يطرد الطالب المشاغب إلى خارج الفصل أو يرسل الطالب إلى إدارة المدرسة .

المعلم الذي يترك الطلاب يفعلون ما يشاءون في الفصل بهدف أن يكون محبوبا . فلا يضع قوانينا لسلوكهم الصفي و لا يقوم سلوك أحد من هم .



كن مثل هذا المعلم:

الذي يعتقد التالي :

أن الطلاب بشر و ليسوا ملائكة و لا هم شياطين .

أن أخطاء الطلاب ليست دائما ذنوبا .

أن العدل أساس الملك فلا يتحيز لطالب على حساب الآخر و لا يعاقب الجميع لخطأ صدر من أحدهم

ان السعي لمكافأة الطلاب على السلوك الحسن يجلب الحب و المودة .



أهم السلوكيات التي يقوم بها المعلم الناجح ليمنع حدوث الشغب داخل الصف قبل وقوعه:

يخفف من حالة التوتر و الضغط و الإجهاد العصبي لديه قبل الدخول للحصة .

إذا ما لاحظ إن الطلاب في حالة توتر فإنه يسعى لتخفيف حالة التوتر بأن يحـكي لهم نكته أو موقفا طريفا ، يعطي طالبا أو طالبين فترة زمنية بسيطة نيابة عن بقية الطلاب للحديث عن همومهم و مشكلاتهم .

يلزم طلبته دوما و دون استثناء بالقواعد و القوانين الذي سبق الاتفاق عليها في بداية الفصل الدراسي ( دستور المقرر )

يكلف الطلاب الباحثون عن الانتباه أو القوة مهام قيادية

يخطط للدرس بطريقة جيدة و بحيث يتمكن من مادته العلمية فلا يكون عرضه للسخرية من الطلاب .

يجذب الطلاب إليه أثناء الشرح بطرق العرض المختلفة و الوسائل المتقنة .

يعطي كل طالب اهتماما شخصيا مستمرا فيعامله بلطف و إنسانية ، و يشجعه و يدفعه إلى الأمام .

يتجنب مقارنة درجة الطلاب بعضهم ببعض لان ذلك قد يؤدي إلى إحباط الطلاب الضعاف علميا .

يمتنع عن أسلوب الاستهزاء و السخرية الفظة .

أهم السلوكيات التي يقوم بها المعلم الناجح ليتعامل مع الشغب داخل الصف:

1. التجاهل : التغاضي عن السلوك البسيط ، كأن يكون الطالب منضبطا في معظم الأحيان و ما حدث عبارة عن غلطة غير مقصودة أو أن يكون المعلم مستغرقا في نقطة معينة من الدرس و لا يريد قطع مسار التدريس .

2. الإشارات : لفت نظر الطالب للكف عن السلوكيات البسيطة عن طريق الإشارات الجسدية غير اللفظية مثل النظرة الحادة ، و تقطيب الجبين .

3. الاقتراب الجسمي : الاقتراب من الطالب مصدر الشغب التافه .

4. الصمت : التوقف عن الشرح برهة بغية انتباه الطالب أو الطلاب المشاغبون .

5. تضمين اسم الطالب المشاغب ضمن مجرى الشرح .

6. التناقض الظاهري بأن يطلب من الطالب المشاغب تكرار فعله .

7. التذكير بالقوانين الصفية المتفق عليها بلهجة حازمة نوعا ما .

8. الإنذار : بعبارات حازمة جدا .



إذا لم تصلح الأساليب اللا عقابية التي مر ذكرها في ضبط النظام داخل الصف أو ظهرت مشكلة أكبر وجب على المعلم حين ذاك تطبيق الأساليب العقابية المعتدلة مثل :

1- إلزام الطالب تقديم اعتذار فوري عما صدر منه من سلوكيات و يعد بعدم تكرارها .

2- التوبيخ : و هو توجيه عبارات تحمل انتقادا حادا و مباشرا للطالب ، و يفضل البدء بالتوبيخ سرا ثم بعد ذلك علنيا .

3- العلامات : وضع علامة أمام اسم الطالب المشاغب في كل مرة يقوم بها بالشغب .

4- نقل الطالب من مكانه. كأن ينقل إلى مقدمة الصف ليكون تحت نظر المعلم .

5- التحويل إلى مشرف الجناح أو إدارة المدرسة .



ما مظاهر النظام في صف المعلم الناجح ؟

يتسم المناخ بالهدوء الإيجابي النسبي و هو هدوء نابع من رغبة الطلاب أنفسهم في التعلم وليس نابعا من الخوف و العقاب .

انتباه الطلاب إلى المعلم أو انشغالهم بالأعمال التي كلفهم بالقيام بها .

وجود جو من الاحترام المتبادل بين المعلم و طلابه .

تحرر المعلم من الغضب و التوتر .



15 مهارة تلخيص الدرس:



المقصود بمهارة تلخيص الدرس : هو المجمل العام لمحتوى الدرس ، من مضامين، ومفاهيم ، وتعار يف ، وقوانين ، وإجراءات . بحيث يتضمن :

(عنوان الدرس ــ النقاط الرئيسة ــ الروابط بين النقاط ســـواءً علامات أو رسوم أو صور توضيحية ) .

وللمعلم خيار : أن يقدم الملخص السبوري في الدقائق الأخيرة من الحصة ، أو في الوقت المناسب .

وقد يرى بعض المعلمين عملية التلخيص سهلة وميسورة ، ولا عناء فيها .ولكن الحقيقة

أنها تحتاج إلى دراية وخبرة من المعلم ؛ لأن الملخص إذا زاد وطال قد يبدد ما جمعه الطالب من معلومات ، وقد يصيبه بالملل ، وإذا قصَّر إلى حد الإخلال فيكون عديم النفع ولا طائل منه .

أغراض ملخص الدرس :

يرى كثير من رجال التربية أن الملخص السبوري أحد المكونات

الأساسية في إستراتيجية التدريس . فالدرس غير المنتهي بملخص سبوري غير متكامل .

وأوجزوا أغراض الملخص السبوري فيما يلي : ــ

1ـ عنوان الدرس .

2ـ تسجيل النقاط الرئيسة في الدرس .

3ـ إيضاح ما بين النقاط من علاقات .

4ـ مراجعة الدرس والتركيز على أهم العناصر.

5ـ مساعدة الطلاب على التركيز والإلمام الجيد بعناصر الدرس الأساسية وتبصيرهم بنهايته.

6ـ تسهيل التحصيل العلمي للدرس لدى الطلاب .

أشكال صياغة الملخص السبوري

لمخلص الدرس شكلان هما:

النوع الأول : الملخص اللفظي : ويأخذ صورة كلامية ، وله عدة أنماط :

الملخص النثري

وتتم صياغته في صورة فقرة أو عدة فقرات تتصف بالعمومية ، وتوجز محتوى الدرس في نقاط مفتاحية رئيسة ، وبيان ما قد يوجد بينها من علاقات .



مثال توضيحي : الأرض بيئة كبيرة تتكون من بيئتين أساسيتين هي :

أ ـ بيئة يابسة ب ـ بيئة مائية



الإطار العام : ويتم في صورة رؤوس أقلام على شكل قائمة ذات مستويات متدرجة

وقد يكون لكل مستوى منها رقم أو علامة تميزه .

وتتضمن المستويات الأعلى : رؤوس الأقلام الرئيسة . تليها المستويات الأدنى المشيرة إلى رؤوس الأقلام الفرعية .

الملخص ألجدولي : وتكون صياغة الملخص على شكل جدول ، يجمع ويلخص محتوى الدرس.



النوع الثاني : الملخص التخطيطي: ويأتي على عدة أشكال منها:

( أ ) هيئة خرائط المفاهيم : وتتم صياغته على هيئة مخطط ثنائي البعد . وتنظم فيه المفاهيم على هيئة مستويات متعاقبة ، ابتداء من المفاهيم العامة ، وانتهاءً بالمفاهيم والأمثلة النوعية.

أما العلاقات بين المفاهيم فتكون بواسطة خطوط أو أسهم فوقها كلمات رابطة وموضحة .

(ب) هيئة التمثيل الشبكي : ويكون الملخص عبارة عن رسم تخطيطي ، مكون من عُقد وروابط والعُقد تمثل المفاهيم . وأما الروابط فهي تمثل ما بين المفاهيم من علاقات .

ويحتوي التمثيل الشبكي على مفتاح يفسر الرموز ويوضحها للطالب .

(ج ) الملخص الشجري : ويكون على هيئة تفرع شجري .

يمثل الجذر موضوع الدرس ، وتمثل الفروع المعلومات الأساسية وكذلك الفرعية المتعلقة

بالموضوع .

16- مهارة تعيين الواجبات المنزلية ومعالجتها :



نقصد بالواجب المدرسي : المهمات أو الأنشطة التي يكلف بها المعلمون طلابهم بحيث يتم إنجازها في المنزل وتكون ذات علاقة بما درس في المادة العلمية المقررة



المهمات والأنشطة المنزلية التي يكلف بها الطالب تنقسم إلى عدة صور هي :



مهام وأنشطة تحضيرية : يكون الهدف منها تهيئة الطالب للدرس الجديد مثل ( كتابة تعليمات توجه الطالب إلى قراءة الدرس الجديد مسبقا .......................)

مهام وأنشطة تدريبية : ويكون الهدف منها تدريب الطلاب على ماسبق أن تعلموه من معلومات ومهارات في الصف مثل : ( حفظ النصوص الدينية أو الأدبية أو حل مسألة أو تمارين أو رسم خريطة ...............)

مهام وأنشطة تطبيقية: ويكون الهدف منها زيادة قدرة الطالب على تطبيق ما تعلمه في مواقف تعلم جديدة أو حل مشكلات غير مألوفة بأن يكون الواجب المنزلي مشكلة يطلب من الطالب حلها مثال : ( رجل ظاهر زوجته بأن قال لها أنت محرمة عليّ كأمي ما الحل لكي يعود لزوجته)

مهام وأنشطة إثرائية : يكون الهدف منها توسيع نطاق تعلم الطلاب الفائقين والموهبين للمعومات بحث لا يقتصر على الكتاب المدرسي مثل : ( تكليف الطلاب بعمل بحث أو تجربة وعرض نتائجها في الدرس القادم ........)

مهام وأنشطة تقويمية : ويكون الهدف منها تشخيص أخطاء التعلم عند الطالب وإعطاء الطلاب درجات أو تقديرات توضح مدى كفاءتهم التحصيلية مثل تكليف الطلاب بكتابة موضوع تعبير بشروط محددة أو تكليف الطلاب باستخراج أحكام التجويد المقررة في آية محددة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مهارات التدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» مهارات عالية اجوان جامدة تحدى افضل لعيبة فى العالم
» اعلان عن وظائف لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات فى كافة التخصصات فى جميع دول الخليج

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قسم التربية الاسلامية بثانوية جليب الشيوخ بنين ::  :: -